يا ابنتتا ! / م . ليث شبيلات
13 سبتمبر, 2017 في 03:41 مساءً

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-03-13 19:49:07Z |  | ºÐ

كاميرا الأردن – يا ابنتتا !
يا ابنة صديقنا المناضل الكبير رحمه الله . ما الذي آخذك الى جلسة ليست بمستواك .
تخاطبين جمعا بخطاب هو اكبر بكثير من مستوى ذلهم الابدي المتمسكين به.
النتيحة ان صوصا من الصيصان تبرأ من النسر واقسم الايمان المغلظة على ان لا يجالس نسرا مرة اخرى في حياته .
يا ابنتنا حفظها الله! النسر لا يجلس الى صيصان ! النسر يتسلى جانبيا بافتراس الصيصان. من المضحك المبكي ان ذلك “الشهم” يزعم ان “شهامته العربية الاصيلة” منعته من طردك.
“شهامة” هي من نفس نوع “شهامة” كل الذين خرسوا على نذالة جريمة تسليم المجرم اليهودي قاتل الاردنيين الى “الحبيب” ناتينياهو من قبل الذي يتملقونه. عجبت من ذل الذي يقسم ان لا يدخل شرف الرجولة الى بيته ثم يزعم انه شهم.
ليس عنده حتى اخلاق الجاهلية ناهيك عن اخلاق الاسلام .. هؤلاء لا يعرفون الا البيع ولا يفهمون البيعة التي تتعبين نفسك بتلقنيهم معانيها .
تلك التي تؤمر شخصا ليكون اميرا على امراء وليس طاغية على عبيد هم كانوا اصلا مالكي الارض قبل ان يقدم عليهم فيستبد بهم ثم يتسابقون في مباراة السجود له.
اقعدي يا مستورة وكثر الله من رجولة امثالك ورحم الله من رباك.
ما كانت الحسناء لترفع سترها
لو كان في هذه الجموع رجال

الإسم

بريدك الإلكتروني

العنوان

المرفقات

رسالتك

captcha

للإ تصال عن طريق:

البريد الإلكتروني : contact@jordancamera.com الهاتف : 00962779999101